ورشة عمل إنشاء مركز الخدمات الإرشادية المتكامل

وصف  وزير  الزراعة  والموارد  الطبيعية  المكلف د.عبد القادر تركاوي  قضية تغير  المناخ  بالمشكلة  البيئية  الكبرى  لما  للظاهرة  من  انعكاسات  سالبة  على  مجمل  قطاعات  التنمية  في  مجال  الزراعة  والمياه  والآمن  الغذائي  وألمح  الى  ان  صغار  المزارعين  والرعاة هم  أكثر الفئات  تعرضاً  لمخاطر  تغير  المناخ  مما  يتطلب  بذل المزيد  من  الجهد  وتكامل  الأدوار من  أجل  دعم  هذه  المجتمعات  الضعيفة  في  التصدي  للمخاطر.

جاء  ذلك  لدي  مخاطبته  ورشة  عمل  إنشاء  مركز  الخدمات  الارشادية  المتكاملة  التي  نظمها  مشروع  التصدي  لمخاطر  المناخ  بالمجلس  الأعلى  للبيئة  والموارد  الطبيعية  بالتعاون  مع  الادارة العامة  للارشاد  ونقل  التقانة  بوزارة  الزراعة  والموارد الطبيعية.  واثنى  الوزير  على  البرامج  الناجحة  لمشروع  التصدي  لمخاطر  المناخ  بالاستفادة من التقانات  الحديثة  والبحث العملي  معولاً  إسهام  المركز  في  زيادة  الانتاج  والانتاجية  من  خلال  الحصول  على  الخدمات  الإرشادية  المتكاملة  والحصول  علي  المعلومات  من  مصادرها  ونشر  الحزم  التقنية  وخدمات  التمويل  والتأمين  المعياري  واستقبال الشكاوى  والبت  فيها.  داعياً  الي  ضرورة  تكامل  الأدوار  وتفعيل  الشراكات  بين جهات  الاختصاص  وصولاً  لأفضل  النتائج  من  جهته  أكد  الأمين  العام  للمجلس  الأعلى  للبيئة  والموارد  الطبيعية  اهتمام  المجلس  المتعاظم  بقضية  تغير  المناخ  عبر  وضع  الخطط  والاستراتيجيات  وتنفيذ  العديد  من  البرامج والمشروعات  لزيادة  مرونة  المجتمعات  المتأثرة  للتكيف  مع  التغيرات  المناخية  بالتنسيق  والتعاون  المشترك  مع  كافة  الجهات  المعنية مؤمناً  علي  الدور  الهام  الذي  يقوم  به  الإرشاد  الزراعي  في  الوصول  للمزارع  الصغير  وتثقيفه.

عداد الزوار   11439